مكافحة الغش التجاري

الاعلانات التجاريه في الاعلام والشوارع وعدم المصداقيه وضعف الادله العلميه او المخبريه

تشاهد بين الحين والاخر بعض الاعلانات التجاريه ( او كما يسميها بعض الناس الدعايات ...وهي ربما كذلك مجرد دعايات او ادعاءت) وترى العجب العجاب من عدم المصداقيه وضعف الادله العلميه او المخبريه التي تذكر في الاعلان التجاري . فعلى سبيل المثال تقوم احدى شركات الصابون اليدوي السائل بذكر ان صابونها فقط الذي يستطيع قتل اغلب انواع الجراثيم على اليد او البدن وان الصابون السائل العايدي لايستطيع وان استطاع فهو يقضي على ثلث انواع الجراثيم فقط. وهذا الادعاء لايصدق لانه غير مدعوم علمياً بل ان اغلب الدراسات العلميه والطبيه الحديثه تذكر انه لايوجد فرق يذكر في التخلص من الجراثيم والاوساخ عند استخدام الصابون العايدي مقارنة عند استخدام الصابون المضاد للجراثيم. ولايوجد مبرر اقتصادي لدفع مبلغ اكبر لشراء الصابون المضاد للجراثيم. (بل انه على المدى البعيد يمكن ان يصبح الضر اشد على البيئه الصحيه مع كثرة استخدام الصابون المضاد للجراثيم عند تولد مناعه للجراثيم مع كثرة استخدامه). وقس على هذا المثال الكثير من الاعلانات التجاريه في كل مجال (وخصوصا في صناعة الصابون بكافة انواعه). في امريكا واوروبا لايسمح لك بمقارنة اي منتج بغيره بدون ادلة علميه وكذلك لايمكن ذكر اي معلومه تمتدح او تنتقص من اية منتج بدون ادله. واذا اكتشفت المخالفه والمخالف فالغرامات كبيره والمحاكم مفتوحه للمقاضاه على مستوى الافراد او الدعاوي القضائيه الجماعيه والتي قد تكلف الشركات غرامات وعقوبات ماليه تصل الا ملايين واحيانا مليارات. لازم عندنا تقوم وزارة التجاره ووزارة الاعلام وهيئة الاذاعه والتلفزيون وغيرها من الجهات بمتابعة مصداقية "الدعايات" وخصوصاً التي فيها غش تجاري باي شكل.

Tags

Voting

6 votes
7 up votes
1 down votes
Active
Idea No. 2238