ضوابط المغالاة والفوارق السعرية

الحماية الحماية ثم الحماية

عندما نفتقد الحماية من الدولة عند التلاعب بحقوقنا واستغلالنا من ناس همهم الاول والاخر جمع اكبر قدر ممكن من الثروات غير عابين بظروف الناس المادية التي قد تحرمهم من ابسط الاشياء التي تعينهم على البقاء على قيد الحياة في ظل احجام الجهات الرقابية الحكومية من التدخل لحماية المستهلك من جشع الجشعين الذين لادين لهم سواء عبادة الدرهم والدينار ومص دماء البشر بلارحمة وغياب تدخل الدولة لحماية المستهلك من الاستغلال ينذر بانهيار المجتمعات وظهور التمرد على السلطة التي لم تتدخل من الوقوف ضد كل من يستغل حاجات الناس ويفرض عليهم هيمنته مستغل سكوت السلطة عن ممارساته الاستغلالية فهل ياتي يوم تعي فيه الجهات المسئولة في الدولة مسئوليتها وتضع حدود لتلك الممارسات الاستغلالية وتحمي حقوق الناس الاستغلال والنهب العيان البيان نمل ان يفكر اصاحب القرار ويتأملوا مخاطر هذه الاشياء فالصبر لن يدوم مهما بقي امام الاضطهاد وسلب الحقوق وبراكين الشعوب لن تبقى خامده مالم يبرد حرها

Tags

Voting

18 votes
19 up votes
1 down votes
Active
Idea No. 1079