ضوابط المغالاة والفوارق السعرية

المدارس الخاصة - هي ربحية..فهي تجارة

نحن المواطنون الذين اخترنا التعليم الخاص لأبناءنا نعتبر مستهلكين لتعليم (سلعة) وله قيمة (أقساط). وزارة التعليم تختص فقط بالمناهج وأساليب التربية وما إلى ذلك وليس لها دور نهائيا في حماية الأهالي من جشع تجار التعليم. وهذا ما أرى أنه يجب أن يكون من أدوار وزارة التجارة ولو عن طريق جهة تنشأ خصيصا بالتعاون بين الوزارتين لوضع معايير تقييمية تختص بأسعار الرسوم والحد الأقصى لكل فئة ومن ثم مراقبة التطبيق السليم ومعاقبة المخالف.

لكن يبقى من مشاكل التعليم الخاص والتي أعاني منها شخصيا.. ما يمكن تسميته بالرسوم الخفية حيث يحصل الكثير من الاستغلال.. مدارس الفارس في الرياض على سبيل المثال تطلب من أهالي الطلاب شراء الكتب والزي المدرسي.. ثم مؤخرا شراء لوح ذكي قيمته بالآلاف ثم صار إجباريا.. ولا تكتفي بهذا الحد بل تستمر طلبات الرسوم المتفرقة أثناء السنة لأغراض مثل تصوير أو حفل أو غيره.. إلى درجة أن يطلب من أهالي الطلاب إرسال علبة مناديل مع الطالب لأن المدرسة لا تتكلف بتوفير مناديل في الفصل.

منذ سنين نعاني من هذا الجشع والاستغلال من قبل المدارس الخاصة مع غياب أي جهة حكومية تحمي المواطنين منها.

أتمنى أن يجد ندائي هذا أذنا صاغية لدى الوزارة لإنشاء جهة تختص بمراقبة جشع تجار التعليم في المدارس الخاصة.

تحياتي وتقديري

Tags

Voting

14 votes
15 up votes
1 down votes
Active
Idea No. 1993