دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة

جوهر الصناعه وجودتها

نحن نهتم بشكل ومضهر المصانع ونغفل جودة المنتج ،كلنا راينا المصانع سوا في الصين وشرق اسيا والتي تهتم بتحقيق غاية العملاء بعيدا عن اضافة اعباء على المستثمر الاستراتيجات اربع انواع التميز بشقيه الواسع والاضيق، واستراتيجية القيادة بالسعر بنطاقية الاوسع والاضيق "استزاتيجية بورتر"،، وأرى ان ناخذ المثال الصيني قدوة لنا للمنشات الصغيرة والمتوسطة وهي القيادة بالسعر بمعني تخفيظ الاشتراطات على المستثمر وزيادة النشاط الصناعي وتوفير مناخ صناعي محموم ، والاخذ في الجانب الاخر المنشآت الكبير باستراتيجية التميز على النطاق الاضيق ليكون هدفنا الاستراتيجي التوسع لنشمل جميع انواع الصناعات والاكتفاء الذاتي لغالب المنتجات المستوردة والتي لاتكلف الآتها ومكاين تصنيعها الشي الكثير. استراتيجية المدن الصناعية قرار حكيم ولكن اشتراطات إنشاء المنشآت الصناعية غاية في التعقيد مما يحد ببعض الشباب الطموحين المستثمرين الي الملل وهدر رووس اموالهم في المظهر الخارجي حتي وان تم دعمهم من خلال الصندوق الصناعي فمثل هذة الاموال لايجب هدرها الا في صلب نشاط المصنع لنحقق جودة المنتج وكفاءتة . كلنا نعرف المصانع الصينية غندما تراها لاتعطيها ذاك الاهتمام لتجد منتج غاية في الدقة. ياليت ندعم التوجة لجودة المنتج لا لجودة الهنجر وسوف نرا الفرق ، ياليت نبي قاعدة بيانات بمثل هذة الالات التي نحتاجها لنوجة المستثمر لما نريد.

Tags

Voting

5 votes
6 up votes
1 down votes
Active
Idea No. 536