ضوابط المغالاة والفوارق السعرية

IKEA إيكيا شركة عملاقة ووكيل سيّء

السلام عليكم ورحمة الله

السويدية عملاقة ووكيلها سيّء، الطمع مسيطر عليه ولا يليق بالمملكة ومن يسكنها أن يكون هذا الوكيل باق في العلاقة بينهم وبين الشركة.

أن اترك بصمة واكتب عن القليل خير من أن لا أكتب.

معالي الوزير الناجح أدعوك إلى زيارة فرع الشركة بالرياض خلال يوم سبت.

الزبائن في طوابير أمام الكاشيرات في انتظار يبلغ ارقام قياسية تفوق الساعة ، كبار سن ونساء واطفال يجلسون على الارض او على بضائعهم زحفا نحو الخروج في إساءة لكل الزوار لا يقبلها منصف.

لدي عدد من الصور والمقاطع تبين ما أقول.

عنجهية في تقسيم الناس وتوجيههم في الطوابير وأسلوب فض من قبل الموظفين (الذين غالبا يتقاضون رواتباً بخسة ) .

ليتكم يا معالي الوزير تقومون باستطلاع عن مدى رضى زبائن الشركة في المملكة عن هذا الوكيل مثلما فعلتم مع بعض وكلاء السيارات (وشركة ايكيا وحجم الأموال المدارة وارتباط الزبائن بها لا يقل عن تلكم الوكالات).

الوكيل يتعامل مع العملاء بمادية بحته وبأساليب تغيض الزبائن (المرغمين على التعامل معه) كونه لا قناة توصل رأيهم ومعاناتهم لصاحب القرار ، فتبقى الشكاوى حديث مجالس وتنتهي عند هذا الحد للأسف وهذا هو الحاصل منذ سنوات.

- معالي الوزير هلا تحققتم من الطاقة الاستيعابية للزوار (في فرع الرياض) هلا تكرمتم ووجهتم من يلزمه بالتحقق من هذا الأمر ، ومقارنة ذلك بالعدد الفعلي للزوار في ذات اللحظة، إنه فضلا عن ما يحمله ذلك من مضامين توكد الجشع والاستغلال البشري من تاجر كسول استغل غياب العين الرقابية عنه، فإن في ذلك خطر على ارواح الزبائن المتكدسة. أتمنى ان خلال زيارة معاليكم للفرع أن تتخيل سلوك الزبائن المتكدسين في الأسياب الضيقة للمعرض حال حدوث انذار بحريق أو خلافه لا قدر الله. غالبا لن تقف الآثار عند حد الإصابات بل قد تنال من الأرواح (كما حدث في عند افتتاح فرع الشركة في مدينة جدة بسبب إهمال هذا الوكيل وتركيزه على التسويق وجني الأرباح دون أن يقوم بواجباته).

 

معالي الوزير الأسعار ...

وأنت من أعاد للمواطنين والمقيمين والزوار الثقة في تأثيرهم تجاه السعر ورفعت مستوى الثقافة وأحييتها في الأذهان فباتت الناس تدعوا لك وللقائد الغالي حيث لامستم وصححتم الكثير حول (الأسعار والتسعير) بما انعكس ايجابا على المواطن وعلى اقتصاد وطننا الغالي، ادعوك يا معالي الوزير ان تكلف من تراه من موظفي الوزارة بان يتفرغ لمدة ٣ أيام عمل فقط ليقارن (من مكتبه) بين أسعار السلع في ايكيا السعودية وبين ايكيا الخليج ولا أقول اسيا ولا أوروبا.

 

معالي الوزير ايضا قارنوا تطبيقه لمبدأ الخدمة الذاتية ( إجبار الزبون على تجميع البضائع الثقيلة كالأسرة ودواليب وغيرها بنفسه) وهل هذا معمول به في أي من فروع ايكيا حول العالم أم فقط في المملكة العربية السعودية؟ أم هذا من باب العصر حتى الكسر .أين العدالة في العلاقة، أين الوفاء للبلد بل أين الإحترام؟

 

- السلع غير متوفرة تنتظر بالأسابيع والأشهر لقطعة غيار أو لقطعة جديدة وتتابع وصولها بالهاتف وتحمل همها وكأنه لاهم شغل لك الا هي ثم اذا علمت بالبشارة تذهب للفرع فتجد الكمية الشحيحة انتهت ... التقطها المنتظرون والبقية تم شحنها لمدينة أخرى.

 

- قبل خمس سنوات تحدثت لمرتين مع مدير المعرض ونقلت له حب الناس وولائهم لهذه الشركة ومنتجاتها (السعوديون لم يخيبوا ظن ملاك الشركة الذين أختاروا السعودية أول بلد تفتتح فيه هذه الشركة الفتية فروعها في الشرق الأوسط بعد السويد، فتزامن ذلك مع افتتاح أفرعها في أكبر القارات أسيا - الصين وماليزيا فيما أذكر) فقلت له أن سكان مدينة الرياض ذات الخمسة ملايين نسمة لم تتناسب مساحة فرع الرائد ولا الفرع القصيّ الحالي مع عددهم ولا احتياجاتهم، فأقر بعلم الوكيل عن هذا الأمر وذكر أن الوكيل قد التزم بافتتاح فرع شمال مدينة الرياض مطلع عام ٢٠١٤م بالقرب من مخرج رقم ٢ الأمر الذي لم يحدث وعند زيارتي للفرع الحالي خلال السنة الماضية وقبل أسبوع وأفادني بعض المشرفين بأنه تم صرف النظر عن الأمر ، وآخر ذكر بأنه تم تأجيله إلى أجل غير مسمى.

هنا إبحث عن الوفاء وستجد النكران، إبحث عن التعامل العادل وستجد الاستغلال والطمع ومنتهى المادية في التعامل، إبحث عن الاحترام وستجد نقيضه.

 

هل يرضى الوكيل أن يتم التعامل مع والدته في أي متجر كان كما يعامل هو بإدارته مع العملاء في متجر هذه الشركة العالمية.

 

هل تعلم الشركة الأم عن ممارساته وأساليبه ، نحن يا معالي الوزير نريد من يمثلنا وينقل صوتنا ورأينا إلى الشركة الأم خصوصا إن كنّا على حق. التعامل الراق والعادل والمساواة مع غيرنا في باق الدول مطلب سواء في الأسعار أوالخدمات والمكان الواسع المهيأ النظيف، ووفاء الشركة الأم لهذا البلد الخصب الكريم واجب عليها. علما بأننا تواصلنا هاتفيا معها أكثر من مرة دون جدوى.

 

معالي الوزير عملاء الشركة في السعودية يرغبون بأن يعاملون باحترام لا يريدون "شاورما تجارية بريالين" ولا يريدون" ساعة مجانية لقهوة المكائن" بل يريدون التعامل معهم بعدل وباحترام يليق بهم وببلدهم الكريم المعطاء.

 

أخيرا أتمنى أن تنظر بعينك لواقع هذه الشركة المرير في المملكة وأن لا تكتفي بالعبارات المنمقة من ادارة هذا الوكيل.

 

شكرًا لكم، ولجميع العاملين في الوزارة.

 

تقبلوا تحياتي،،

Tags

Voting

38 votes
39 up votes
1 down votes
Active
Idea No. 2270